مؤسسة ابوالفضل العباس الثقافية
اهلًا وسهلاً بـ عُشّاق أبي الفضل العباس
ساهم في دعمنا من خلال تسجيلك في منتدانا البسيط من فضلك

إدارة المنتدى
جواد داغر الساعدي

رغم الهزيمة القاسية العراق يتأهل للدور الثاني من مونديال الناشئين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رغم الهزيمة القاسية العراق يتأهل للدور الثاني من مونديال الناشئين

مُساهمة من طرف التحرير في السبت أكتوبر 14, 2017 8:37 pm


قسى منتخب إنجلترا على العراق عندما هزمه (4-0) في آخر مبارياتهما ضمن المجموعة السادسة من نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA. ولم تؤثر النتيجة على تأهلهما المحسوم منذ الجولة الثانية، ولكن حافظ الإنجليز على صدارة الترتيب وسيواجه في الدور الثاني منتخب اليابان، فيما بقي منتخب العراق ثانيا بـ4 نقاط وسيواجه مالي يوم الثلاثاء.

ضغط وأخطأ

مارس المنتخب الإنجليزي ضغطا كبيراً وأرهق دفاعات العراق أغلب فترات الشوط، وبعد محاولة أولى لجس النبض، مررت كرات سريعة على الطرف الأيسر نحو إميل سميث رو على الجهة اليمنى عكسها أرضية زاحفة أمام المرمى لينقض عليها القائد آنجيل جوميز ويهز الشباك، هدف إنجلترا الأول (11).

وتواصلت أخطاء الدفاع العراقي حين سمح بمرو الكرة الطويلة أخذها سميث رو ليقترب من المرمى، ولكنه سدد مع خروج الحارس بجانب القائم. وفي تكرار لذات المشهد، أرسلت كرة بالعمق العارقي انطلق سميث رو وتعرض للاعثار من محمد الباقر لتكون ركلة الجزاء التي نفذها جوناثان سانشو ولكن الحارس علي عبادي أنقذها بتألق كبير. وماهي إلا لحظات حتى تواصل المسلسل الإنجليزي، وإنطلق نفس اللاعب سميث رو بعد أن وصلته الكرة من خطأ دفاعي آخر لكن الحارس عبادي خرج وتصدى للكرة بثقة.

حاول المنتخب العراقي القيام بردة فعل، وهدد المرمى من تمريرة ذكية منحها بسام شاكر إلى علي كريم فسددها أرضية ليمنعها الحارس ويخرجها للركنية. وبعدها عاد المتألق بسام شاكر ليخترق من الجهة اليمنى ويمرر كرة عرضية أمام محمد علي سددها بجسد المدافع.

زيادة الغلة

حاول لاعبو العراق العودة مع بداية الشوط الثاني خصوصا بعد إشراك المهاجم محمد داوود، أرسلت كرة طويلة نحو داوود لعبها رأسية خرج الحارس وسقطت من يده أمام منتظر محمد فسددها لترتد من المدافع أمام داوود المتابع لكنه أطلقها فوق المرمى بتسرع.

وقبل أن ينشط الهجوم العراقي، أخمد ذلك بسرعة مضاعفة أيضا. اخترق سميث رو اخترق من العمق وتبادل الكرة منع جوميز ليواجه الحارس ويسدد عن يساره، الهدف الثاني (57). وقبل أن يلتقط العراقيون أنفاسهم، استغل دانيال لويدر المساحة وانطلق وحده من منتصف الملعب ليتجاوز الحارس عبادي ويسجل في المرمى المشرع، الهدف الثالث (59).

أحبطت آمال العراقيين وما زاد الأمر سوءا تلقي محمد داوود البطاقة الصفراء وهي الثاني له التي ستغيبه عن لقاء الدور الثاني. وبسبب هذا الفارق، كان طبيعيا أن يواصل الهجوم الإنجليزي ضغطه، فمرر ستيفن سيسيجنون كرة في عمق الدفاع إلى لويدر من جديد، فسددها أرضية عن يمين الحارس، الهدف الرابع (71). انتهى /خ.
avatar
التحرير
Admin

المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 19/06/2016
العمر : 21

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fafapcq.arab.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى